اطلاق سلسلة ورش عمل لارساء رؤيا شاملة لاعادة اعمار مرفأ بيروت

بعد مرور عامين على التفجير ومع غياب اية مبادرة جدّية من السلطة، نظمت جمعية TRACK ، بتاريخ 23 أغسطس 2022، مؤتمراً لاطلاق سلسلة ورش عمل من اجل وضع رؤيا شاملة لإعادة إعمار مرفأ بيروت.

هدَفَ المؤتمر إلى إشراك جميع أصحاب المصلحة (Stakeholders) والأطراف المعنيين في مناقشة مقترحات التخطيط المختلفة التي تطرحها الجهات الرسمية والقطاع الخاص والمنظمات الدولية، من أجل الوصول إلى رؤيا استراتيجية شاملة لمستقبل المرفأ وعلاقته بالمدينة.

بداية كانت كلمة افتتاحية للعضو المؤسس في “تراكس” المهندس زياد عبس شدد فيها على اولوية تحقيق العدالة قبل البدء بأي ورشة . كما اعتبر أن غياب التخطيط والرؤية  هو بمثابة جريمة ثانية.

ثم كانت كلمتان لاهالي الضحايا الحاضرين. انتقد السيد طوني نجم التأخير والمماطلة في مسار التحقيق، وأكّد على الثّقة بالقاضي بيطار. السيّدة سيسيل روكز تحدّثت عن الألم الّذي يعيشونه، وعن ضرورة الحفاظ على الاهراءات كذاكرة جماعية وفقا لقانون الممتلكات.

ثم كانت كلمة لنقيب المهندسين في بيروت – المهندس عارف ياسين تناول فيها وجوب وضع مخطط توجيهي شامل يشارك فيه الاهالي و الخبراء. كما ذكر انه لا يجوز التعامل مع اعادة اعمار المرفأ كما تّم التعامل سابقا مع إعادة إعمار وسط بيروت بعد الحرب. و شدد على أولوية احقاق العدالة.

اما الدكتورة منى فواز – أستاذة الدراسات والتخطيط العمراني – الجامعة الأمريكية في بيروت وأكدت على ضرورة تطبيق قوانين تنظيم مدني حديثة من أجل وضع نموذج جديد للمرفأ والمدينة المحيطة به واستعانت بمثل مدينة “جنوى” الايطالية والتي تشبه بيروت.

ثم تحدث الدكتور إدغار مراد – مدير التخطيط والتصميم الحضري – خطيب وعلمي عن الموقع الوطني والإقليمي لميناء بيروت، مشددا على أن حجم دور مرفأ بيروت قد تغير مع الوقت والمطلوب اليوم تحسين نوعية الخدمات وليس الانجرار وراء فكرة توسيع المرفأ.

المهندسة ديفينا أبو جودة – رئيسة فرع المهندسين المعماريين في النقابة تكلمت عن ضرورة التناسق و التكامل بين المرفأ و المدينة . كما تحدثت عن وجوب مكننة الأعمال المرفئية .

العضو المؤسس في جمعية تراكس الدكتور زاهر مسعد – خبير تخطيط النقل، تكلم عن اهمية قطاع النقل البري،البحري والجوي مشددا على ضرورة نفض الغبار عن سكة الحديد لربط الساحل اللبناني.كما تكلم عن أهمية دور السلطة التشريعية بأخراج الخطط من الجوارير وتشكيل هيئات ناظمة.

ثم دار نقاش شارك فيه الحضور.

كما توافق المجتمعون على ضرورة الحفاظ على الجزء الجنوبي من الاهراءات والضغط على مجلس الوزراء باتخاذ التدابير اللازمة لحمايته ووجوب تصنيفه كموقع مرتبط بالذاكرة الجماعية الوطنية.

وفي الختام أكدت “تراكس” على استكمال ورش العمل في وقت قريب.